Loading...

تركيا اليوم

تركيا اليوم2019-01-28T11:24:35+00:00

تتبوأ تركيا المرتبة العاشرة بين الوجهات السياحية الأكثر شهرة في العالم، جاذبةً إليها أكثر من 38.6 مليون سائح عام 2017، وتستمر تركيا في توفير فرص استثمارية هائلة على صعيد القطاعين الفرعيين لصناعة السياحة (القطاع الحالي والناشئ حديثاً).

وبفضل موقع تركيا المميز، ومقوماتها الحالية، ومشروعاتها الضخمة، وأهدافها الطموحة التي رسمتها لعام 2023؛ يستمر قطاع تركيا السياحي في النمو بمعدل يتجاوز قدرته الاستيعابية. وبالرغم من سيل الاستثمارات الذي تدفق على مدار السنوات العديدة الماضية فلا يزال هناك متسعٌ لمشروعات جديدة. تمتلك منطقة شرق الأناضول وجنوبها الشرقي مقومات لم تُستثمرْ بعد بما يحقق الاستفادة من السياحة الثقافية، ناهيك عن مفهوم فنادق البوتيك الذي تشتهر به تلك المناطق التي تندمج فيها الخصائص الطبيعية لتلك المناطق مع تاريخها وثقافتها.

تشمل صناعة الإسكان السياحي في الوقت الراهن مجموعةً من المرافق ذات الجودة الفائقة وفنادق فاخرة متناهية الحداثة ومُجمَّعات لقضاء الإجازات وفنادق بوتيك في متناول الجميع. وبالرغم من شغل فنادق المدينة وفنادق المنتجعات الصيفية ومجمعات قضاء الإجازات النسبة الأكبر من صناعة الإسكان السياحي إلا إن هذا الأمر لا يمنع وجود أماكن عديدة لممارسة التزلُّج فضلاً عن المنتجعات الشتوية وفنادق السبا المنتشرة في العديد من المناطق على مستوى تركيا. تمتلك معظم الفنادق ومجمعات قضاء الإجازات ذات المعايير العالية مجموعة متنوعة من المرافق لممارسة الأنشطة الترفيهية والاستجمام. توجد أيضاً ملاعب جولف بمعايير دولية في العديد من المناطق.

إن تركيا هي جنة محبي سياحة اليخوت. تمتلك إسطنبول وجميع مراكز المنتجعات الرئيسية على سواحل بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط مجموعة من المراسي والمرافق اللازمة لممارسة هذه الرياضة. وهناك خطة رئيسية لزيادة سعة هذه المناطق لتلبية الطلب المتزايد عليها حيث لا يزال هناك إمكانيات كامنة ضخمة لتطوير سياحة اليخوت.

تشتهر تركيا بأنها دولة ذات سمعة عالمية في مجال استضافة أكثر الاجتماعات والمؤتمرات أهمية على مستوى العالم. إضافة إلى المراكز العالية الجودة لعقد المؤتمرات التي تتسع لأعداد كبيرة والمجهزة بتقنيات متقدمة، تحتوي الفنادق ذات التصنيف المرتفع على منشآت لإقامة الفعاليات، مثل: الاجتماعات والمؤتمرات.

وتتمتع تركيا -حالياً- بمقومات سياحية هائلة ومجموعة متنوعة من الموارد الطبيعية والكنوز التاريخية والقيم والأنشطة الثقافية وأنماط الحياة ومناطق الجذب، كما يوجد لديها صناعة سياحية تتسم بالكفاءة والفاعلية التي تضمن تقديم مجموعة مختارة من الخدمات المُلبية لمتطلبات شرائح السوق المختلفة بما في ذلك أكثر متطلبات المسافرين تعقيداً وإلحاحاً.