إليكم بعض الحقائق والأرقام الجوهرية عن قطاع السياحة التركي:

  • وفقاً لمنظمة السياحة العالمية، تبوأت تركيا عام 2016 المركز العاشر بقائمة أكثر الوجهات السياحية رواجاً على مستوى العالم.
  • وفقاً لوزارة الثقافة والسياحة، بلغ عدد المسافرين الأجانب إلى تركيا 38.6 مليون مسافر عام 2017، في حين بلغ إجمالي إيرادات صناعة السياحة في العام ذاته 26 مليار دولار أمريكي.
  • تجاوز معدل نمو صناعة السياحة في تركيا المتوسط العالمي في الأعوام الأخيرة وفي عام 2017 بلغ معدل المساهمة المباشرة لهذه الصناعة في سد عجز الحساب الجاري 36%.
  • بحلول نهاية عام 2017، كان يوجد عدد 12,856 مرفق إقامة مسجل، منها 9,186 مرخصة في البلديات التابعة لها، في حين كان المتبقي منها البالغ 3,670 يحمل رخص مزاولة أعمال السياحة. يبلغ الإجمالي المجمَّع لعدد الأَسرَّة في هذه المرافق 1,482,492 سريراً.
  • أضحت السياحة العلاجية في تركيا قطاعاً نشطاً حيث وصل عدد السياح القادمين لهذا الغرض نحو 700 ألف شخص العام الماضي بحسب اتحاد اسطنبول للسياحة الطبية العالمية.
  • وتوفر تركيا علاجاً على أعلى المستويات بأسعار تنافس الأسعار الموجودة في أوروبا والولايات المتحدة ودول أخرى.
  • يجري حالياً التخطيط لنحو 281 مشروعاً لإضافة 74,130 سريراً إذ إن هناك حاجة ماسة لتوفيرها لسد الفجوة الناتجة عن نقص تلك الأَسرَّة.
  • فيما يتعلق بالسياحة الدينية، فإن تركيا تُعدُّ إحدى الدول القليلة التي تضم مواقع سياحية تعود للعديد من الديانات الكبرى؛ فمن بين 316 موقعاً دينياً أثرياً.
  • أنطاليا هي أكثر الوجهات السياحية المفضلة في تركيا وفقاً لعدد الزوار الأجانب الوافدين إليها؛ وحيث إن نسبة 25% من السُيَّاح الأجانب يزورون أنطاليا، فإن بها ما يزيد على 500 فندق من الفنادق ذات تصنيف الـ4 نجوم والـ5 نجوم في وسطها والتجمعات المحيطة بها، مثل: كيمير وبيليك وكاش.
  • تضاعف عدد السلاسل والمجموعات الفندقية في تركيا منذ عام 2001 ليبلغ 165 سلسلة ومجموعة في الوقت الراهن. يبلغ إجمالي عدد الفنادق في هذه السلاسل الفندقية 824 فندقاً، وأن 82% من هذه السلاسل والمجموعات الفندقية ذات ملكية وطنية و15% منها ذات ملكية أجنبية و3% مملوكة بموجب شراكة بين القطاعين الوطني والأجنبي.
  • تحظى تركيا بخط ساحلي يمتد على مساحة 7,200 كيلومتر وتتبوأ المركز الثاني من بين 38 دولة بفضل امتلاكها لـ454 شاطئاً حائزةً على شهادة العلم الأزرق. ولا تتفوق أي دولة أخرى على تركيا في عدد الشواطئ الحائزة على شهادة العلم الأزرق سوى إسبانيا التي تمتلك 579 شاطئاً. وفضلاً عن هذا، تمتلك تركيا 22 مرسى للقوارب جميعها حائزة على شهادة العلم الأزرق.
  • فيما يتعلق بالسياحة الجيوحرارية، تتبوأ تركيا الصدارة من بين سبع دول أخرى على مستوى العالم وتتصدر القائمة في أوروبا بفضل ينابيعها الحارة البالغة 1,500 ينبوع. بلغ عدد الأَسرَّة في مختلف منتجعات السبا الحرارية مجتمعة 55,140 سريراً.
  • تتميز مدينة بيليك بكونها أبرز قبلةٍ في تركيا لمحبي رياضة الجولف؛ مما يجعلها من بين أكثر المراكز السياحية العالمية ارتياداً في هذا القطاع نظراً لاحتوائها على 15 ملعب جولف، و50,000 سرير، ومليوني سائح. علاوةً على ما سبق، منحت الرابطة الدولية لمنظمي جولات سياحة الجولف في عام 2008 مدينة بيليك وسام أفضل وجهات لاعبي الجولف في أوروبا.
  • بناءً على إحصاءات أعداد السياح لعام 2017، فقد وضع موقع Forbes Travel قائمةً بالمدن العشر الأكثر زيارة في العالم جاعلاً مدينة إسطنبول في المركز السادس.
  • يستهدف قطاع السياحة جذب 50 مليون سائح سنوياً، وتحقيق إيرادات تبلغ 50 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023.
  • تقدم الحكومة التركية عوامل تحفيزية، مثل: الأسعار المخفضة للمرافق، ومعدلات الضرائب المنخفضة، في حين تضع سياسات تهدف إلى القضاء على أي عوائق بيروقراطية قد تعوق تنمية قطاع السياحة.